مقالات

ترتيب سورة التوبة وسبب نزولها بدون بسملة

ما هو ترتيب سورة التوبة في النزول وموقعها بالمصحف الشريف؟ إذا كنت ترغب في التعرف على الإجابة،
فننصحك بقراءة السطور التالية.. تابعنا

ترتيب سورة التوبة

  • هي السورة التاسعة في ترتيب المصحف.
  • تقع في الجزء ” 11 ” ، الحزب ” 19،20،21 ” الربع ” 1،2،3 ” 
  • عدد آياتها 129 آية.
  • نزلت بعد سورة ” المائدة ” .
  •  السورة لم تبدأ بالبسم الله و يطلق عليها سورة براءة.
  • وقد نزلت عام 9هـ ونزلت بعد غزوة تبوك.

فوائد سورة التوبة

  • عن محمد بن اسحاق قال: كانت براءة تسمى في زمان النبي المعبرة لما كشفت من سرائر الناس.
  • ذكر ابن رجب أن عبد الله ابن الإمام أحمد، وسعيد بن منصور أخرجا عن أُبيٍّ رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ (براءة) يوم الجمعة.
  • وقد ورد في فضل الآيتين الأخيرتين من هذه السورة ما رواه أبو داود موقوفاً وابن السني عن أبي الدرداء مرفوعاً، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال حين يصبح وحين يمسي: {حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيمسبع مرات، كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة).

سبب نزول سورة التوبة

  • عن الزهري: ” فَسِيحُوا فِي الأَرضِ أَرْبَعَة أَشْهُر ” قال: نزلت في شوال فهي الأربعة أشهر شوال وذو القعدة وذو الحجة والمحرم .
  • كما  قال ابن عباس في رواية ابن الوالبي : نزلت في قوم كانوا قد تخلَّفوا عن رسول الله في غزوة تبوك ثم ندموا على ذلك وقالوا : نكون في الكن والظلال مع النساء ورسول الله وأصحابه في الجهاد والله لنوثقن أنفسنا بالسواري فلا نطلقها حتى يكون الرسول هو يطلقها ويعذرنا وأوثقوا أنفسهم بسواري المسجد فلما رجع رسول الله مرَّ بهم فرآهم فقال : من هؤلاء قالوا هؤلاء تخلفوا عنك فعاهدوا الله أن لا يطلقوا أنفسهم حتى تكون أنت الذي تطلقهم وترضى عنهم فقال النبي : وأنا أقسم بالله لا أطلقهم ولا أعذرهم حتى أؤمر بإطالقهم رغبوا عني وتخلفوا عن الغزو مع المسلمين، فأنزل الله تعالى هذه الآية فلما نزلت أرسل إليهم النبي وأطلقهم وعذرهم فلما أطلقهم قالوا : يا رسول الله هذه أموالنا التي خلفتنا عنك فتصدق عنا وطهرنا واستغفر لنا ؛ فقال : ما أُمرت أن آخذ من أموالكم شيئا فأنزل الله عز وجل ” خُذْ مِن أمْوَالِهِم صَدقةً تُطَهِّرَهُم ” الآية وقال ابن عباس : كانوا عشرة رهط .
سبب نزول سورة التوبة بدون بسملة
  •  روى أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي والحاكم وصححه عن ابن عباس أنه سأل عثمان رضي الله عنهم جميعاً عن سبب قرن الأنفال بالتوبة بدون البسملة في أولها، فكان مما قال: كانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة وكانت براءة من آخر القرآن نزولاً، وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها وقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا أنها منها، فمن أجل ذلك قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم. 
  • وقد أخرج أبو الشيخ وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: سألت علي بن أبي طالب رضي الله عنه لم لم تكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم، قال: لأن بسم الله الرحمن الرحيم أمان وبراءة نزلت بالسيف.
  • وقيل لأن العرب كان من شأنهم أنهم إذا كان بينهم وبين قوم عهد فإذا أرادوا التوقف عنه كتبوا إليهم كتاباً ولم يكتبوا فيه بسملة، فلما نزلت براءة بنقض العهد الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم والمشركين بعث بها النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب، فقرأها عليهم ولم يبسمل في ذلك على ما جرت به عادة العرب.  

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، ولمزيد من المعلومات ننصحكم بقراءة تفسير السورة من خلال هذا المقال:
سورة التوبة “سورة 9 بالمصحف الشريف مكتوبة كاملة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *