مقالات

جدري القردة ما هو وكيف ينتقل وهل هو خطير وعلاجه

يثير جدري القردة قلق الكثيرين في الوقت الحالي، ويتساءلون ما هو؟ وهل هو خطير؟ وغيرها العديد من الأسئلة التي قد يرغبون في معرفتها حول هذا المرض؛ فتابعونا في السطور التالية لنجيب لكم عليها.

جدري القردة ما هو؟

  • يُعد مرض جدري القردة هو المرض المشابه لمرض الجدري، ويعتبر  أقل خطورة وأقل عدوى من الجدري.
  • وهو من الأمراض النادرة التي تم اكتشافها عام  1970، وهو من الأمراض المعدية.

وبعدما تعرفنا بشكل عام إلى جدري القردة.. تابعونا في السطور التالية لنوضح لكم أيضًا أسباب الإصابة به.

أسباب الإصابة بجدري القرود

  • يكون سبب الإصابة بجدريِ القردة فيروس ينتقل إلى الإنسان من حيوانات مصابة، وينتقل من شخص لآخر.

أما الآن، وبعدما تعرفنا إلى أسباب الإصابة بجدريِ القردة؛ تابعونا في السطور التالية لنوضح لكم فترة حضانته.

فترة حضانة جدري القرود

  • تتراوح فترة حضانة فيروس جدريِ القردة عادة من 5 إلى 21 يومًا.

أما إذا كنتم ترغبون في معرفة أعراض جدريِ القردة؛ تابعونا في السطور التالية من هذا المقال لنعرضها لكم.

أعراض جدري القردة
  • في الأيام الخمسة الأولى من الإصابة به تشعر بـ حمى، وصداع، وآلام العضلات،
    وبعد هذا يظهر طفح جلدي على الوجه وراحتي اليدين وأخمص القدمين، ثم بثور،
    وبعد ذلك قشور.

أما الآن، تابعونا في السطور التالية لنجيب لكم عن سؤال: كيف ينتقل جدريِ القردة.

كيف ينتقل جدري القرود
  • ينتقل من شخص لآخر من خلال الاتصال الوثيق والطويل بين شخصين.
  • وينتقل بشكل رئيسي عن طريق اللعاب أو القيح من الإصابات الجلدية التي تشكل
    في أثناء العدوى.

وبعدما تعرفنا إلى طريقة انتقال جدريِ القردة؛ تابعونا في السطور التالية لنجيب لكم أيضًا عن سؤال: هل جدري القردة خطير؟

هل جدري القرود خطير

  • لا، ليس بمرض خطير؛ فيشفى المصابون من جدريِ القدرة تلقائيًا، ويستمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وأخيرًا، نتعرف معًا في السطور التالية على علاج جدريِ القردة؛ فتابعونا.

علاج جدري القرود
  • لا يتواجد علاج أو لقاح مخصوص لجدريِ القردة، وعلى الرغم من ذلك يمكن
    وقف تكاثر الإصابات.
  • كما أن التلقيح ضد الجدريِ يُقال إنه فعالًا بنسبة 85 % للوقاية من جدريِ القردة.

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، وعرضنا لكم معلومات عن جدري القردة.. آملين أن نكون قد قدمنا لكم ما تبحثون عنه.. إذا كنتم ترغبون في معرفة شيء آخر عن هذا المرض، شاركونا إياه في التعليقات في الأسفل؛ لنعرضه لكم فيما بعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *