مقالات

هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل

هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل ؟، وذلك في حال لم يستيقظ بمفرده، أم يتوجب على الأم ترك طفلها ينام ليستيقظ لوحده، فمن المعلوم أن الأطفال الرضع وحديثي الولادة يحتاجون للرضاعة مرات متعددة لتعويض ما يفقدونه خلال الأيام الأولى من ولادتهم، وفيما يلي سيتم الحديث عن أهم طرق تنظيم رضاعة الطفل ليلًا ونهارًا.

هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل

يوصي معظم الأطباء بإيقاظ الطفل الرضيع حديث الولادة للرضاعة سواء في الليل أو النهار وخاصة إذا تجاوز مدة نومه أو بقائه بدون طعام 4 ساعات، وكل ما ازداد عمر الرضيع ووزنه، قلت الحاجة لإيقاظه للرضاعة، حيث يميل معظم الأطفال للنوم خلال أول أسبوعين، لمدة تزيد عن 5 ساعات، لأن الرضيع يكون متعبًا، ويبذل جهدًا كبيرًا في الرضاعة، وعندها يتوجب دومًا إيقاظه للرضاعة حتى يحصل على ما يكفي من الحليب ويبدأ وزنه بالازدياد تدريجيًا، وعندما يصبح عمر الرضيع شهرين بإمكانه الاستيقاظ بمفرده للرضاعة، وبعد ذلك بالإمكان تأجيل رضاعته حتى يستيقظ لوحده، ولكن خلال الفترة الأولى من ولادة الطفل يجب أن تكون الأم على استعداد تام للاستيقاظ بشكل متكرر لإرضاع الطفل بشكل منتظم.[1]

كل كم ساعة يتوجب إيقاظ الرضيع للرضاعة

يعتمد ايقاظ الطفل خلال الفترات الأولى على عدة عوامل، وبينما يفقد الرضيع خلال الفترة الأولى بعضًا من وزنه، يتوجب أن يرضع بشكل متكرر حتى يزداد وزنه، ففي النهار غالبًا ما يبكي الرضيع عند رغبته بالطعام، وأما عندما ينام فليس هنالك ما يوحي للأم بأنه جائع لذلك يجب على الأم إيقاظه إذا نام لأكثر من 4 ساعات ولم يستيقظ بمفرده، وبشكل عام خلال الشهر الأول أول أربعين يوم الأولى من الواجب عدم ترك الطفل بدون طعام لمدة تزيد عن 4 ساعات.[2]وبينما يستيقظ بعض الأطفال دومًا كل ساعتين تقريبًا للحصول على الرضاعة، وبالتالي يحصلون على ما يكفيهم من الحليب، لكن هنالك بعض الأطفال ينامون بشكل زائد عن الطبيعي، بعضهم يعاني من مشاكل قلبية أو عدوى أو يتناولون أدوية معينة، أو لديهم يرقان ولادة، وعندها يجب إيقاظهم للرضاعة، كما يمكن أن تؤثر أدوية المسكنات التي تعطى للأم أثناء الولادة على الرضيع لفترة معينة.[2]

لماذا يحتاج الطفل إلى مرات متكررة من الرضاعة

الأطفال حديثو الولادة يملكون معدة صغيرة، ولذلك يحتاجون للرضاعة بشكل متكرر، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن متوسط ما يمكن للطفل سحبه من اللبأ في كل رضعة هي حوالي من 210 مل في اليوم الأول، وتصبح هذه الكمية من 5 إلى 15 مل، في اليوم الثاني، ومن 15 إلى 30 مل في اليوم الثالث، وتصبح من 30 إلى 60 مل خلال اليوم الرباع، وتساعد الرضاعة بشكل متكرر خلال الفترات الأولى على زيادة كمية الحليب في ثدي الأم، وحصول الطفل على ما يحتاجه من الحليب.
ونظرًا لسهولة هضم حليب الأم، لذلك فإن الطفل يرضع من ثدي أمه حوالي من 8 إلى 12 مرة خلال يوم واحد، مما يعني أن الطفل يحتاج إلى رضعة واحدة كل من 2إلى 3 ساعات من بداية الرضعة الأخيرة وليس من نهايتها، على مدار ال24 ساعة، مع إمكانية القدرة على إطالة الفترة بين الرضعات إلى 5 ساعات مرة واحدة فقط خلال اليوم، ولكن هذه المدة الزمنية تختلف بشكل كبير من طفل لآخر، فبينما يتبع بعض الأطفال أثناء اليوم أسلوب التغذية العنقودية حيث يستمرون بالرضاعة لساعة تقريبًا وبعدها يمكنهم النوم لفترات زمنية أطول.[2]

شاهد أيضًا: علاج رفض الطفل للرضاعة الطبيعية

كم ساعة من النوم يحتاج المولود الجديد

يختلف كل طفل عن الآخر في طريقة نومه، حيث ينام بعض الأطفال لفترات طويلة متواصلة، وينام الأطفال الآخرون لفترات قصيرة متقطعة، حيث يحتاج الرضيع من 8 إلى 9 ساعات من النوم يوميًا، بينما متوسط عدد ساعات النوم خلال الأشهر الثلاثة الأولى حوالي 14.5 ساعة، ويقضي معظم الأطفال حديثي الولادة معظم وقتهم نائمين، وليس هنالك نمط واضح ومحدد للرضيع خلال الأشهر الأولى، ولا يمكن للرضيع أن يميز بين الليل والنهار ولذلك فهو ينام في الليل والنهار وكذلك يستيقظ في كليهما، وهي من الأمور الصعبة جدًا خلال المرحلة الأولى من الولادة لذلك يتوجب على الوالدين مساعدة الرضيع في تنظيم نومه مع مرور الوقت ومساعدته على التمييز بين الليل والنهار، مما يجعل الأمر أكثر سهولة مع مرور الوقت.[3]

شاهد أيضًا: اعراض الدورة الشهرية اثناء الرضاعة

خطوات لمساعدة الرضيع على الاستيقاظ

إن إيقاظ الطفل خلال المرحلة الأولى بعد الولادة تعتبر من المهام الصعبة جدًا، لأن الطفل النائم لا يمكنه الرضاعة، لذلك من الهام جدًا إيقاظ الطفل للرضاعة، وفيما يلي أهم الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها لإيقاظ الرضيع:[4]

  • لمس الطفل: يساهم لمس الطفل في إمكانية إيقاظه لذلك يتوجب لمس أقدام الطف ويديه وفرك ظهره، ومداعبة وجهه.
  • التحدث إلى الطفل ومجرد أن يسمع الطفل صوت أمه يمكنه الاستيقاظ والتنبه لوجود أمه.
  • ابعاد الأغطية عن الطفل لتتسلل له بعض البرودة مما يتيح إيقاظه لكن لا يتوجب تركه بدون أغطية لفترة طويلة لأن الرضيع يبرد بسرعة.
  • تغيير حفاضات الطفل: تساعد الحركة والشعور بتغيير الحفاض بتنشيط الطفل.
  • تجشؤ الطفل: يمكن أن يساعد الربت على ظهر الطفل وفرك ظهره على إيقاظه، كما يزيل التجشؤ أيضًا أي هواء محبوس في معدة الطفل مما قد يجعله يشعر بالشبع أو عدم الراحة.
  • خفت الأضواء: ​​لأن عيون الطفل حساسة للضوء الساطع، وقوة الضوء تمنعهم من فتح عيونهم.
  • وضع الطفل على ثدي الأم: يساعده ذلك بالقيام بالرضاعة حتى لو كان يشعر بالنعاس، كما يمكن للأم وضع عدة قطرات من الحليب على شفاه الطفل، لأن رائحة الحليب وطعمه قد تغري الطف للاستيقاظ والرضاعة.
  • تغيير أوضاع الرضاعة الطبيعية وتغيير الثدي: فقد يساعد نقل الطفل إلى وضع مختلف للرضاعة على إيقاظه.
  • تجنب استخدام اللهاية: يمكن أن يؤدي استخدام اللهاية إلى إبقاء الطفل ينام لفترة أطول، حيث يجب تجنب اللهاية حتى يصبح عمر الطفل من أربعة إلى ستة أسابيع.
  • استخدام ضغطات الثدي: حيث تعمل عمليات ضغط الثدي على زيادة تدفق لبن الأم مما يساعد على تحفيز الطفل على المص والبلع وبالتالي الحصول على المزيد من الحليب.

لماذا يتوجب إيقاظ الرضيع للرضاعة

ينمو جسم الطفل خلال الفترة الأولى بسرعة كبيرة لذلك فهو يحتاج للرضاعة بشكل متكرر، ومن اهم أسباب الهامة التي ينبغي من أجلها إيقاظ الطفل للرضاعة ما يلي:[5]

  • قد يغفو الطفل من الجوع ولا يمكنه إخبار إمه بذلك، لذلك يتوجب على الأم الانتباه لذلك، فهو أثناء استيقاظه ويقوم عادة بحركات تشير إلى أنه جائع مثل مص الأصابع وتحريك وجهه بالاتجاهين، وحركات الشفاه والبكاء من الجوع.
  • يحتاج الطفل إلى الرضاعة الليلية من أجل زيادة الوزن، حيث يمكن أن يؤدي عدم حصول الرضيع على ما يكفي من الحليب إلى إبطاء زيادة وزنه.
  • يمكن أن يؤدي عدم تناول ما يكفي من الطعام في الأيام القليلة الأولى أيضًا إلى مضاعفات مرتبطة باليرقان وانخفاض نسبة السكر في الدم.
  • تساهم الرضاعة المتكررة وخاصة الرضاعة الليلية في زيادة مخزون الحليب ، كما إن عدم إرضاع الطفل بما يكفي يؤدي إلى إبطاء إنتاج الحليب من الثدي.

شاهد أيضًا: فوائد الرضاعة الطبيعية للام … وأهمية الرضاعة الطبيعية للطفل

العوامل التي ترتبط بها المدة بين الوجبات

تعتمد المدة بين الوجبات على مجموعة متنوعة من العوامل:[6]

  • عمر الرضيع: كلما قل عمر الرضيع قلت المدة الزمنية بين الوجبات.
  • زيادة وزن الطفل فكما كان الوزن وزنه طبيعي يمكن الإبعاد بين الوجبات.
  • نوع الرضاعة حيث يحتاج الأطفال في الرضاعة الطبيعية لعدد أكبر من الرضاعات ويكون الفاصل الزمني بين الرضعات أقل من حالة الرضاعة الاصطناعية.

متى يجب التقليل من الوجبات الليلية

إن الاستيقاظ لإرضاع الطفل ليلًا أمر ضروري خلال الفترة الأولى، وكن مع تزايد عمر الرضيع يمكن تقليل عدد الوجبات الليلية حيث تخف حاجته مع ازدياد وزنه للرضاعة ليلًا، وعادة يبدأ الطفل بشكل طبيعي في النوم لفترات أطول في الليل دون الاستيقاظ لتناول الطعام، لكن بعض الأطفال سيستمرون في الاستيقاظ ليس لأنهم ما زالوا بحاجة إلى السعرات الحرارية في الليل، ولكن لأنهم معتادون على الرضاعة، ويجب أن يعتمد قرار تقليل الوجبات الليلية على معلومات واقعية حول قدرة طفلك على النوم لفترات أطول، وهل يحصل على ما يريده من الحليب خلال النهار، وهل يزداد وزنه بشكل طبيعي.[7]

شاهد أيضًا: أضرار الزعل على النفاس

أنماط التغذية الليلية عند الرضيع

أنماط التغذية الليلية النموذجية للطفل خلال السنة الأولى من عمرهم مذكورة فيما يلي، وتبقى هذه الأرقام متوسطات وليس قواعد عامة:[7]

  • منذ الولادة حتى عمر ثلاثة أشهر يتوجب إرضاع الطفل ليلًا كلما استيقظ أو كل ساعتين إلى ثلاثة.
  • من عمر ثلاثة أشهر إلى أربعة أشهر يحتاج الطفل من ثلاث إلى أربع رضعات ليلية.
  • من عمر أربعة أشهر إلى ستة أشهر يحتاج الطفل من رضعة إلى رضعتين ليلية.
  • من عمر ستة أشهر إلى تسعة أشهر يحتاج الطفل رضعة واحدة ليلية.
  • من عمر تسعة أشهر إلى 12 أشهر يعتمد ذلك على قرار الوالدين.

كيف يمكن مساعدة الرضيع على النوم ليلًا

يتبع الأطفال حديثي الولادة يتبعون جدول زمني عشوائي خلال الأسبوعين أو الأشهر الأولى وهنالك بعض الممارسات التي قد تساهم في نوم الطفل ليلًا بشكل أفضل ومنها:[8]

  • إبقاء الأضواء منخفضة وعدم التحدث مع الطفل أو ملاعبته ليلًا.
  • وضع الطفل عند نعساه في السرير ليعم أن السرير مكان مخصص للنوم.
  • يجب عدم إيقاظ الطفل نهارًا لينام أكثر في الليل لأن الرضيع الذي ينام بشكل جيد نهارًا يمكنه النوم بما يكفي ليلًا والطفل الذي لا ينام نهارًا يجد صعوبة في الاسترخاء والنوم ليلًا.
  • هز الطفل وعناقه والتربيت له لمساعدة على النوم.
  • تدفئة الطفل واستحمامه قبل النوم وتقميطه يمكن أن يساعده في النوم بشكل أفضل.

شاهد أيضًا: حبوب منع الحمل للرضاعة

نصائح لنوم الطفل بشكل آمن

النصائح التالية تساهم في نوم الطف بشكل آمن تمامًا ويجب اتباعها أثناء نوم الطفل ليلًا:[8]

  • وضع الطفل دائمًا على ظهره للنوم وليس على بطنه أو جانبه.
  • عدم وضع أي شيء بجانب الطفل سواء ألعاب أو غيرها.
  • عدم المبالغة في تغطية الطفل لأن ذلك يؤدي لتعرقه وانزعاجه وعدم قدرته على النوم.
  • ابعاد الطفل عن مصادر التدخين.
  • تعويد الطفل على النوم باستخدام اللهاية بدون إجباره عليها.

وفي الختام تمت معرفة هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل، وقد تبين أن الرضيع خلال أول أسبوعين يحتاج كثيرًا لإيقاظه للرضاعة، وكلما ازداد عمر الرضيع واكتسب وزنًا تقل الحاجة لإيقاظه، كما تم شرح عدد مرات الرضاعة المثالية الليلية للرضع حتى عمر عام.

المراجع

  1. ^
    baby.webteb.com , هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل؟ , 15/1/2022
  2. ^
    breastfeeding.asn.au , Do I need to wake my baby for feeds? , 15/1/2022
  3. ^
    medicinenet.com , Should You Wake a Sleeping Baby to Feed? , 15/1/2022
  4. ^
    verywellfamily.com , Tips for Breastfeeding a Sleeping Baby , 15/1/2022
  5. ^
    whattoexpect.com , Do I Have to Wake My Baby Up to Feed? , 15/1/2022
  6. ^
    thebokee.com , WHEN YOU NEED TO WAKE YOUR NEWBORN TO FEED , 15/1/2022
  7. ^
    comotomo.com , REDUCING NIGHT TIME FEEDINGS , 15/1/2022
  8. ^
    kidshealth.org , Sleep and Your Newborn , 15/1/2022

المصدر: 3rbteachers.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *