فنون

الاحتفال بثورة 23 يوليو في «ثقافة مطروح»

تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة المخرج هشام عطوة، تنفيذ العديد من الفعاليات الفنية والثقافية بمواقع فرع ثقافة مطروح، بإقليم غرب ووسط الدلتا الثقافي برئاسة أحمد درويش، احتفالا بذكرى ثورة يوليو، تحت رعاية د. إيناس عبدالدايم وزير الثقافة،ز

وقدمت مكتبة سيدي عبد الرحمن محاضرة بعنوان “ثورة ٢٣ يوليو وضعت مصر على طريق الإصلاح” لكرم أبواليزيد، والتي أوضح من خلالها أهم الأسباب التي دفعت الضباط الأحرار للقيام بالثورة، ثم عرض المحاضر أهم المبادئ التي سعت إلى تحقيقها.

أما ترشيد استهلاك المياه فتحدث عنه المهندس أيمن عزيز بقصر ثقافة مطروح، موضحًا أهمية الماء للكائنات الحية كما تحدث عن تقديس القدماء للنيل وشرح تأثير الإفراط في استخدام المياة بشكل مبالغ، مؤكدًا أنه يؤثر بالسلب على حصة مصر من المياه، وتطرق للحديث عن الأساليب المستخدمة حديثًا للحد من ذلك سواء في الاستخدام المنزلي أو في الزراعة وري النباتات.

واستكملت الفنانة نهلة عبدالفتاح ورش نسيج السجاد بقصر ثقافة مطروح، بتوضيح طريقة استخدام الصوف الملون لتكوين أشكال متناسقة وطريقة قص الخيوط وتهذيبها بعد انتهاء الشكل المطلوب، وناقش أنور المنصوري كتاب النحل ببيت ثقافة الضبعة، وشرح من خلاله أنواع النحل المختلفة، موضحًا طبيعة الحياة داخل مملكة النحل وتقسيم العمل ودور كل نوع داخل الخلية، وأهمية العسل والتي جاء ذكرها في القرآن الكريم، كذلك ناقش علي عمر كتاب تواصل الأجيال ببيت ثقافة براني، موضحا فكرة الكاتب الأساسية وهي الأفكار التي تعتبر وسيلة للربط بين الأجيال المختلفة، وأنها القاعدة لانطلاق جيل بعد جيل وبناء حضارة ذات أساس وتاريخ مميز بين الدول والشعوب.

“إدراج لون لصفحة الكتابة على الكمبيوتر”.. كان موضوع المحاضرة التي قدمها سامي روبيل بنادي التكنولوجيا بقصر ثقافة مطروح، حيث شرح طريقة اختيار خلفية بشكل أو لون معين وإدراجها لتصبح خليفة للموضوع الذي يتم كتابتة علي برنامج ورد؛ فيما قدمت نوادي ادب البادية مجموعة مميزة من الأمسيات الشعرية، حيث قدم الشاعران عبدالعال عاين وسعيد عوض أمسية لنادي أدب بادية مطروح، بينما قدم الشاعر مسعود علام أمسية لنادي أدب بادية الحمام، وقدم الشاعر حبيب عوض أمسية لنادي أدب بادية براني وقدم الشعراء من خلال الأمسيات مجموعة من الأشعار البدوية المتنوعة.
 

اقرأ أيضا| عبدالله بن فرحان: الثقافة ستكون محركاً حيوياً من أجل عالم أكثر استدامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *