فنون

بالتزامن مع عرضه في كان.. إطلاق الإعلان الرسمي لفيلم “شرق ١٢


01:00 ص


الثلاثاء 21 مايو 2024

كتبت منى الموجي:

ينتظر جمهور مهرجان كان السينمائي اليوم الثلاثاء 21 مايو العرض الأول لفيلم شرق ١٢ للمخرجة هالة القوصي ضمن عروض نصف شهر المخرجين التي تضم ٢١ فيلم والمقامة على هامش النسخة الـ77 لمهرجان كان الذي تستمر فعالياته حتى ٢٤ مايو الجاري.

وبالتزامن مع عرضه أطلقت الشركة المنتجة للفيلم التريلر الخاص بالفيلم الذي تم تصويره على خام السينما وهو أول فيلم يتم تصويره بهذا الشكل منذ ما يزيد على 10 أعوام.

ومن المقرر أن يحظى فيلم شرق ١٢ بأربعة عروض خلال فعاليات المهرجان، حيث سيكون عرضه الأول الثلاثاء ٢١ مايو الساعة ٥ وربع مساء في Theatre Croisette، كما سيكون عرضه الثاني يوم الأربعاء ٢٢ مايو الساعة 11:30 صباحا في Cinema Les Arcades/Salle 1.

كما يعرض مرة ثالثة في الساعة ٧ مساء في Cinema Alexandre III 1، ويختتم الفيلم عروضه في كان يوم الخميس ٢٣مايوالساعة ٤ ونصف مساء فيCinemaLeRaimu

ومن المقرر أن يحضر أبطال الفيلم وصناعه عرضه في المهرجان إذ يلعب بطولة الفيلم منحة البطراوي، وأحمد كمال، كما يشهد أول ظهور سينمائي للموهبتين الصاعدتين عمر رزيق وفايزة شامة، بمشاركة أسامة أبو العطا وباسم وديع.

الفيلم تأليف وسيناريو وحوار وإخراج هالة القوصي وأنتجته شركة فريزا وسيريوس فيلم (هولندا) بالتعاون مع نقطة للإنتاج الفني (مصر) بدعم من دي فيربيلدنج (الخيال) وهي جائزة ممنوحة من قبل صندوق موندريان وصندوق الفيلم الهولندي وألوان سي أي سي وفوندز ٢١ وصندوق أمستردام للفنون ومؤسسة الدوحة للأفلام.

“شرق 12” تصوير عبدالسلام موسى، وموسيقى أحمد الصاوي، وتصميم شريط الصوت عبدالرحمن محمود وجايم ساهوليكا، وتسجيل حوار محمد حسن، ومونتاج بوبي رولوفس وهالة القوصي، وتصميم رقصات شيرين حجازي، ورؤية فنية وملابس هالة القوصي، وديكور عمرو عبدو، ومخرج منفذ فاضل الجارحي، ومدير إنتاج محمد جمال الدين.

وينتمي فيلم شرق ١٢ لنوعية الكوميديا السوداء، ويدور في إطار من الفانتازيا الساخرة في عالم مغلق خارج الزمن، يتمرد فيه الموسيقار الشاب عبدو (عمر رزيق) على شوقي البهلوان (أحمد كمال) الذي يدير المكان بخليط من العبث والعنف وجلالة الحكاءة (منحة البطراوي) التي تخفف عن الناس بحكايات خيالية عن البحر الذي لا يعرفه أحد. ويخطط عبدو، مستعينا بموهبته، مع الشابة ننة (فايزة شامة) لكسر قبضة شوقي ونيل الحرية في عالم أرحب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *