فنون

نضال الأحمدية تنشر أغنية مسربة لشيرين عبد الوهاب.. رسالة لحس


10:53 م


السبت 27 نوفمبر 2021

كتب عبد الفتاح العجمي:

قالت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، إن المطربة شيرين عبد الوهاب “ست جدعة ومثقفة، هي صحيح مش خريجة أكسفورد ولا أنا”، مؤكدةً: “شيرين اتظلمت”.

أضافت الأحمدية، في بث مباشر تحت عنوان “شيرين هل طُلقت؟” عبر حسابها بموقع “إنستجرام”: “عم أحكي هيك من قهري عليها، كيف استسلمت لهذه العيلة، تآمروا كلهم عليها، حسام قدر عليها لأنه هي حبيته كتر وقدمتله كتير”.

وكشفت نضال الأحمدية عن أغنية جديدة لشيرين عبد الوهاب، قالت إنها رسالة من شيرين لحسام حبيب، وتقول كلمات الأغنية: “متحلفليش ومتقوليش كلام أنت في غنى عنه مبسمعهوش، ومهما تقول، تزيد في حلول، عشان نرجع قفل قلبي مبفتحهوش، ومهما هتبكي قدامي، هجمد قلبي تاني عليك، ومهما تقولي مش قادر، خلاص ندمان، هفكر نفسي بجراحك، وهفضل أقول كلام يأذيك، ياريت تمشي وخلاص خلصت ملكش مكان، أنا لوحدي كتير أحسن ما أعيش مع حد موتني، مشاعرك ليّا مؤذية، ومن قسوتها قستني، ياريت تمشي ومترجعليش وسيبني أعيش أنا نسيتك، خلاص أحزاني نسيتني، متستناش حاجات تتعاش، قتلت كل شيء فيّا ومبيصحاش، خلصنا خلاص، مفيش إحساس، ده عمري وعمرك بيعدي ومش ببلاش”.

وعلّقت الأحمدية: “هذه الأغنية تعبر عن حكاية حقيقية، هذه الأغنية اتسربت وما بنعرف كيف اتسربت، ولكن التسريب واضح أنه من حد تبع شيرين، الأغنية تحكي عن كيف كان حسام مع شيرين، كلنا لازم نقف مع شيرين، مش ضد حسام، ضد عيلته، وضد حسام لأنه ما قدرها، واستغلها بطريقة غير إيجابية”.

تابعت: “ليس لدي أوراق تثبت طلاق شيرين، ولكن هي عندها حفلات في الإمارات والسعودية، أحضروها وصقفولها حتى ترجع مثل ما كانت قبل هذا الرجل، أنا ما بعرفه، أنا بعرف والده وأمه، وأبدا مش كويسين مع شيرين”.

اختتمت: “شيرين قمة كبيرة، لم يأتي مثلها، ولن يأتي مثلها، إحساس عظيم، سلامي للفنانة العملاقة شيرين عبد الوهاب”.

وأثارت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، حالة من الجدل خلال الساعات الماضية، عقب إعلانها طلاق الفنانة شيرين عبد الوهاب من زوجها الفنان حسام حبيب. بحسب ما زعمت.

وكتبت الأحمدية، عبر حسابها على “تويتر”: “كل المعلومات عن طلاقات سابقة كانت كاذبة.. الطلاق وقع اليوم”، وأعادت الأحمدية نشر خبر عن الطلاق كتبت:”شيرين طلقت حسام حبيب”

والتزمت الفنانة شيرين عبد الوهاب الصمت ولم تعلق على الخبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *