فنون

في ذكرى ميلاد عبد الغني النجدي.. باع النكتة لـ إسماعيل ياسين وشكوكو بجنيه

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان القدير عبد الغني النجدي، الذي ولد في 6 ديسمبر 1915، بقرية المشايعة مركز الغنايم بمحافظة أسيوط، وله مشاهده وأدواره فنية لاتنسي فقد ترك بصمة خاصة، وتميز بجمله التي لا تزال باقية.

شارك عبد الغني النجدي في أكثر من 150 فيلم سينمائي، تاركا بصمة واضحة في تاريخ السينما المصرية، وعلى الرغم أنه استطاع بأدائه البسيط، وإتقانه لأدواره في كسب مكانة قوية لدى جمهوره، إلا أنه كان يعيش في الظل، ولم يتمتع بنفس التقدير الذي حظي به غيره من نجوم الكوميديا، واشتهر بأداء أدور “الخادم والبواب والعسكري”.

استطاع عبد الغني النجدي، أن يترك بصمة واضحة في تاريخ السينما المصرية، ونجح بأدائه البسيط وإتقانه لأدواره في كسب مكانة قوية لدى جمهوره فهو “البواب والعسكري والمواطن” ذو القدرات الضعيفة.. انه الفنان عبدالغني النجدي الذي تحل اليوم الذكرى الـ36 على رحيله.

عبد الغني النجدي ​بواب السينما.. احترف بيع النكت لاسماعيل ياسين وشكوكو

وتميز النجدي، بادوار «الخادم، البواب، العسكري»، والأدوار الثانوية لكنها كانت مؤثرة في السياق الدرامي، فعلى الرغم من أنه لم يكون من كبار النجوم إلا أنه ترك بأدائه المميز علامات أضيفت لرصيدها الفني سواء كان ذلك على الشاشة السينمائية أو من خلال خشبة المسرح.

 كما أنه احترف تأليف النكات وبيعها لكبار نجوم الكوميديا ليستخدموها في أعمالهم وإضحاك الجمهور منهم إسماعيل ياسين وشكوكو، وكان يضع سعر ثابت للنكتة “جنية واحد”.

تزوج من الفنانة بديعة صادق وأنجب ابنه خالد النجدي. وهي أخت الفنانة كوكب صادق والدة الفنانة إسعاد يونس.

عُرض له فيلم “خلف أسوار الجامعة” بعد وفاته بعام، من بطولة شويكار وسعيد صالح، ومن إخراج نجدي حافظ.

شارك في كتابة سيناريو أفلام “إجازة بالعافية”، “السر في بير”، وحوار فيلم “بنات بحري”.

توفي في عبد الغني النجدي 20 مارس عام 1980، عن عمر ناهز الـ65 عامًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *