منوعات

أسعار النفط تغلق متباينة بعد تراجعها من أعلى مستوياتها في عدة سنوات

تراجعت أسعار النفط بعد أن لامست أعلى مستوياتها في عدة سنوات اليوم الاثنين لتغلق متباينة، إذ قلص تراجع الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة في سبتمبر أجواء الحماس بشأن الطلب التي سادت السوق في التعاملات المبكرة.

وذكر موقع قناة CNBC عربية، ان الإنتاج في المصانع الأميركية أكبر تراجع في سبعة أشهر الشهر الماضي مع استمرار نقص عالمي في أشباه الموصلات في التأثير سلبيا على إنتاج السيارات، وهو دليل آخر على أن قيود الإمداد تعرقل النمو الاقتصادي.

وقال فيل فلين كبير المحللين في برايس فيوتشرز جروب في نيويورك “سوق النفط بدأت الجلسة بقدر كبير من الحماس، لكن بيانات ضعيفة بشأن الإنتاج الصناعي الأمريكي دفعت الناس لفقدان الثقة في الطلب كما أصدرت الصين بيانات كثفت تلك المخاوف.”

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 55 سنتا، أو 0.6%، لتسجل عند التسوية 84.33 دولار للبرميل بعد أن قفزت في وقت سابق إلى 86.04 دولار وهو أعلى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 .

وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 16 سنتا، أو 0.2%، إلى 82.44 دولار للبرميل بعد أن سجلت 83.87 دولار وهو أعلى مستوياتها منذ أكتوبر تشرين الأول 2014 .

وكان الخام القياسيان كلاهما قد سجلا مكاسب لا تقل عن 3% الأسبوع الماضي.

وقال تقرير حكومي اليوم إن إنتاج النفط من الأحواض الصخرية في الولايات المتحدة من المتوقع أن يرتفع في نوفمبر  بمقدار 76 ألف برميل يوميا إلى 8.29 مليون برميل يوميا.

وجاء صعود النفط  في التعاملات المبكرة اليوم مع تطلع المشاركين في السوق إلى أن تخفيف القيود بعد جائحة كورونا وأحوالا جوية أكثر برودة في النصف الشمالي من العالم سيعززان الطلب.

وأظهرت بيانات صينية أن نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم في الربع الثالث انخفض الى أدنى مستوى في عام متضررا من نقص في الكهرباء واختناقات في الإمدادات.

وهبط أيضا المعدل اليومي لتكرير الخام في الصين في سبتمبر  إلى أدنى مستوى منذ مايو 2020 .
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *