منوعات

أغرب خطاب لتحية كاريوكا.. تلميذ يدعوها للطلاق من زوجها لـ«يخطبها»

اعتادت الفنانة تحية كاريوكا أن تقرأ خطابات المعجبين بنفسها، فمنها خطابات غرامية وأخرى غير غرامية، وكان الغالبية العظمى من المعجبين ليسوا أصحاب الملايين، ولا أصحاب ملاليم، بحسب وصفها لمجلة آخر ساعة عام 1955.

 

لكن ذات يوم أكدت كاريوكا أن بعض الخطابات على سبيل المثال وليس الحصر، كان من بينها حكاية تلميذ الثانوي أرسل لها خطابا ملتهبا، يفيض حبا وغراما عنيفا قال فيه:

 

إنه لا يستطيع أن يذوق طعم النوم، وأنه صام عن الطعام وأصبح في رشاقة عود الكبريت، وهو يدرس بالصف الأول الثانوي، ويتمنى الزواج منها بعد أن يتخرج في كلية الطب، وهو على استعداد أن يخطبها مؤقتا بـ«دبلة» لحين الانتهاء من دراسته، ثم يعقد قرانه عليها في حفل بهيج.

 

وأنهى خطابه يطلب منها بأنها إذا لم توافق على الزواج فهو يريد أن ترسل له صورة لها عليها أمضائها، وبالفعل أرسلت له صورة موقعة منها أرفقتها بخطاب، وأوضحت له بأنها متزوجة.

 

وكانت المفاجأة عندما أرسل لها خطابا آخر، يطلب منها أن تطلق من زوجها، وتنتظره!

 

أما الخطاب الثاني فكان لـ«بقال» أرسل لها يقول: إنه أصبح يبيع الزيتون بدلا من الحلاوة الطحينية، وعلبة السردين بدلا من المربى، ويرش السكر على الفول بدلا من الملح، وأنه يعلق صورها جميعا التي تنشرها الصحف والمجلات على جدران المحل.

 

كما أنه لا يريد الزواج منها لأنه «مش قد المقام ويفضل الصداقة البريئة لأنه عصبي وغيور»، وأرسل لها طردا فيه كمية من الحلاوة الطحينية، وعلب سردين ومربات، وكمية هائلة من الصابون وبلاص عسل أسود.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *