منوعات

الحرب الروسية الأوكرانية تصنع فوضى في أسواق الغلال العالمية

صنعت الحرب الروسية الأوكرانية فوضى عارمة في أسواق الغلال العالمية والبالغ قيمتها 120 مليار دولار وتعد أوكرانيا واحدة من كبرى الدول المصدرة للذرة والقمح وزيت عباد الشمس في العالم، وقد توقف تدفق هذه المنتجات بدرجة كبيرة.

وأصبحت صادرات الحبوب محدودة حالياً عند 500 ألف طن شهرياً، منخفضة بما يصل إلى 5 ملايين طن قبل اندلاع الحرب، مما تسبب في خسائر قيمتها 1.5 مليار دولار بحسب تصريحات وزارة الزراعة في أوكرانيا وفقاً لوكالة أنباء بلومبرج.

اقرأ أيضاً | ارتفاع أسعار القمح العالمية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء

ووفقاً لوكالة أنباء بلومبرج نرى الهند، التي حافظت تاريخيا على محصولها الهائل من القمح داخل حدودها – بفضل تحديد الحكومة لأسعاره – تقفز إلى أسواق التصدير، وتطرح كمية قياسية في مختلف أرجاء آسيا.

وصادرات البرازيل من القمح في الأشهر الثلاثة الأولى من العام تجاوزت بكثير جميع الكمية التي قامت بتصديرها العام الماضي بأكمله. وتتجه شحنات الذرة الأمريكية إلى إسبانيا لأول مرة منذ أربعة أعوام. وتدرس مصر مقايضة الأسمدة بالقمح الروماني وتعقد مباحثات مع الأرجنتين حول شراء القمح.

وحذر دان باس، رئيس شركة “أغريسورس” (AgResource) المتخصصة في أبحاث الأسواق الزراعية، إمكانية شعور العالم بأزمة في توريدات القمح والغلال بحلول الصيف اذا استمر الصراع الروسي الأوكراني خلال الأشهر المقبلة.

حذرت الأمم المتحدة من أن أسعار الغذاء – التي سجلت فعلا أعلى مستوى في تاريخها – قد ترتفع بنسبة 22% أو يزيد. وإذا انخفضت صادرات منطقة البحر الأسود انخفاضا حادا قد تخلف ما يصل إلى 13.1 مليون إنسان آخرين يعانون من نقص التغذية، وفقا للمنظمة، مما يؤدي إلى تعميق أزمة الجوع العالمية في عالم مازال يتعافى من تأثير انتشار جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *