منوعات

بالإنفوجراف .. صحراء مصر الشرقية على خطى التنمية الزراعية الشاملة

نشر مركز المعلومات الصوتية والمرئية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إنفوجراف بعنوان: صحراء مصر الشرقية.. على خطى التنمية الزراعية الشاملة، وذلك بمناسبة احتفال محافظة البحر الأحمر بعيدها القومي رقم 52، والذي تحتفل به في ٢٢ يناير من كل عام تزامناً مع ذكرى معركة شدوان.

وتعد محافظة البحر الأحمر، إحدى محافظات مصر الحدودية والتي تقع على ساحل البحر الأحمر، تبلغ مساحتها حوالي 204 ألف كم2، وعدد سكانها حوالي 372 ألف نسمة، كما تضم 7 مدن: الغردقة و رأس غارب وسفاجا والقصير ومرسى علم وحلايب وشلاتين.

ووفقا للإنفوجراف يبلغ إجمالي الزمام المنزرع بالمحافظة 1489 فدان باستخدام نظم الري الحديث، وأبرز المحاصيل بها كالتالي 150 فدان نخيل، و110 فدان نباتات طبية وعطرية، و3 أفدنة مشاتل زينة، و230 فدان فاكهة، و414 فدان أشجار خشبية، و 120 فدان محاصيل حقلية، 462 فدان محاصيل خضر، فضلا عن 184 صوبة زراعية لمحاصيل الخضر.

وفيما يتعلق بالإنتاج الحيواني، بها 18 مزرعة ( ماشية وأغنام و ماعز )، بطاقة إنتاجية 304,8 طن من اللحوم، و 30 مزرعة دواجن، بطاقة إنتاجية 2,5 مليون طائر.

كما تم إنشاء 22 منفذ لبيع المنتجات والسلع الغذائية لأبناء المحافظة بأسعار مخفضة من الدواجن والخضر والفاكهة ومنتجات الألبان ونباتات الزينة واللحوم والبيض.

وأشار الإنفوجراف إلى أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، اتخذت من خلال الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة خطوات هامة نحو تنمية مناطق حلايب وشلاتنين وأبورماد ورفع مستوى معيشة أبناءها، حيث تم دعم أهالي تلك المناطق بالتالي:

•30 قارب صيد و30 ثلاجة أسماك وعدد 30 رخصة صيد .

•2000 رأس أغنام وماعز تم توزيعهم على الأسر الفقيرة .

•توريد أعلاف جافة لزوم تغذية الأغنام والماعز وإنشاء 3 غرف شعير مستنبت لإنتاج الأعلاف الخضراء بواقع 1.5 طن يومياً وحفر 8 أبار وتم تركيب 4 محطات طاقة شمسية و50 صوبة زراعية و5 جرار زراعي منطقة فرز وتجهيز للنباتات الطبية والعطرية و15 مظلة إنتظار طريق بمدينة الشلاتين.

كما تنفذ الوزارة بمنطة وادي حوضين، نموذج متكامل للتنمية المستدامة باستخدام كافة الموارد الطبيعية المتاحة، حيث تم بئر أعماق جديد ليصبح عدد الابار الموجودة بالوادى 3 ابار،.كما تم انشاء عدد 2 محطة تحلية مياه ، و68 صوبة زراعية تنتج 105 طن خضروات متنوعة ( طماطم وخيار و فلفل و باذنجان و كوسة و كنتالوب و بطيخ بامية و ملوخية ) في الموسم ، فضلا عن مزرعة سمكية مكثفة تنتج 22 طن من سمك البلطي الأحمر.

كما تم إنشاء 4 محطات طاقة شمسية، ووحدة لتعبئة النباتات الطبية والعطرية، كذلك وحدة تصنيع ألبان، ومجفف شمسي لتجفيف النباتات الطبية والعطرية بطاقة إنتاجية 250كجم/ يوم ضوئي، فضلا عن مجمع دواجن يشمل على عنبر دجاج بياض و3عنبردجاج تسمين وقلعة تربية حمام، وإقامة نظام ري بنظام الأمطار المصطنعة لزراعة 10 فدان القمح والشعير والمورينجا، وزراعة 5 فدان بالنخيل من الأصناف عالية الجودة ( المجدول و البرحي و الخلاص و القنديلا و السكوتي) ، كذلك زراعة 5 فدان بمحاصيل رعوية عالية التحمل للملوحة ( قطف و اكاسيا و بانيكم ) ، ومزرعة إبل لإنتاج ألبان الإبل ، وخط بسترة وتعبئة ألبان الإبل.

كذلك تم إنشاء قرية صغيرة بالوادي تضم 24 مسكن ومبنى خدمات وتركيب محطة طاقة شمسية لإنارة القرية، وزراعة 7.5 فدان نبق عماني و زراعة خمس أفدنة فاكهة مختلفة وموالح ومانجو، فضلا عن إنشاء منحل لإنتاج عسل سدر جبلي.

أقرأ ايضا رئيس «مناخ الزراعة» يحذر: موجة الطقس البارد قد تتسبب في اختفاء محاصيل

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *