منوعات

تبرعت بكليتها لإنقاذ حبيبها من الموت.. فخانها وتركها

بسبب الحب يضحى الكثير بأغلى ما يملك فقط لرؤية الطرف الآخر سعيد ، وحتى وإن كانت التضحية هى جزء من جسم الإنسان لا يمكن تعويضه بسهولة ، وهو ما فعلته هذة الفتاة الشابة ولكن ندمت علي فعلتها بعد صدمتها فى حبيبها .

حيث كشفت شابة تدعى كولين لي تجربة صعبة مرت بها مع حبيبها السابق الذي خانها بعد ان كانت قد تبرعت له بكليتها دون تفكير فى صحتها لإنقاذه من الموت ، بحسب وكالات .

وشرحت الفتاة عبر سلسلة فيديوهات عبر صفحتها الخاصة على تيك توك، تفاصيل مأساتها وصدمتها حيث روت “كولين” تجربتها الصعبة هذه، مشيرة الى أنها قررت إجراء الاختبار اللازم لمعرفة ما إذا كانت كليتها ستتناسب مع جسد حبيبها الذي يعاني من مرض كلوي مزمن ويخضع لغسيل كلى.

وتلقت مكالمة هاتفية بعد فترة قصيرة، تبلغت من خلالها بأمر التطابق، ما أدى إلى خضوعها لعملية جراحية انتهت بنجاح، وبعد مرور سبعة أشهر على الجراحة، أُجبر حبيبها السابق على السفر إلى لاس فيغاس لحضور حفل توديع العزوبية بينما كانت كولين في المنزل تدرس لامتحاناتها النهائية. 

وبعد عودته مباشرة من الرحلة، اعترف الشاب لكولين بأنه أقدم على خيانتها مع شابة أخرى دون أن ترف له جفن، ولكن كانت الصدمة الحقيقة أنه وبعد ثلاثة أشهر على مسامحته، قرر الشاب فسخ علاقته نهائياً بكولين عبر الهاتف والتوقف عن الرد على مكالماتها.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *