منوعات

توصيات فنية لمزارعي «العروة النيلي» لمحصول البطاطس

قال الدكتور محمد علي فهيم مدير مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة، إنه خلال الأيام الماضية تلاحظ حدوث انكسار في درجة الحرارة بنسب كبيرة كما إن درجات الحرارة ليلا انخفضت لأقل من 18 درجة ويعد ذلك فرصة كبيرة للتحجيم الطبيعي للبطاطس.

وأوضح مدير مركز معلومات المناخ أن معظم زراعات البطاطس للعروة النيلية أو الشتوية المبكرة (فى المنيا) تعدت عمر 55 65 يوما، وفى مناطق البرجاية وصفط اللبن وزهرة والعمودين وطحا وتلة وبهدال وبني غني وابيوها وابو جيرج وان كانت بعض الزراعات المتأخرة والتي تعدى عمرها من 4045 يوما فى باقي المناطق مثل مينبال وبعض قرى مطاي وبني مزار، لافتاً إلى أن معظم الاصناف المنزرعة فى المنيا هي بيرن وميترو و ليدي بالفور وباقي الاصناف هي كارا وبلليني وليدي روزيتا وبنوميره واريزونا.

وأشار الدكتور محمد فهيم إلى أن زراعات محصول البطاطس لا تعاني من أي اصابات حشرية أو مرضية إلا بعض الحقول القليلة والمتناثرة بها بعض الاصابات بدودة ورق القطن والتى تم مكافحتها.

وتابع: “نظراً للأجواء الحارة التى سادت في أثناء موسم النمو للبطاطس في شهرى سبتمبر وأكتوبر الماضيين أدى إلى حدوث استنزاف وضغط كبير على النمو وتأثر وتراجع كبير”، لافتاً إلى أنه بعد انكسار درجات الحرارة وسيادة جو معتدل إلى بارد (ليلاً) بدأ الزرع فى اعطاء نمو خضري غزير (جداً) أكثر من كل النمو خلال الموسم كله”.

واوضح الدكتور محمد فهيم ان زيادة النمو الخضري يؤكد أن العمر الحقيقي لها ناقص من 20 25 يومًا ولا يحسب من الزراعة، مرؤكدا: “هذه النقطة مهمة لأن البطاطس الآن تعطي جهد غير طبيعي للنمو الخضري رغم أن هذا العمر خاص بالصب والتحجيم”.

وأكد ضرورة توخي الحذر وعدم تقليع محصول البطاطس وذلك حتى يمكن أن تعطي محصول (ذو شأن) لأنها تعطي محصولها كاملا فى الشهر الأخير من عمرها الحقيقي.

وشدد على ضرورة إتباع عدد من التوصيات الفنية الهامة خاصة بإدارة ما تبقي من موسم الإنتاج (للعروة النيلية) سواء فى المنيا أو الطويلة وبلقاس وطلخا او منوف أو كفر الدوار وغيرها:

1 لا بد من إضافة من 10 12 كيلو بوتاسيوم (0.0. 50) حقناً مع مياه الري وخلال الريات المتبقية من الموسم.

2 إضافة من 3 4 لتر حامض فسفوريك (8085%) حقناً مع مياه الري مع عدم خلطه مع البونتاسيوم ويكرر لمدة ريتين متتاليتين ويساعد جداً فى دعم الدرنات فى عمليات التحجيم.

3 الإبتعاد عن إضافة أي مصدر للأزوت فى كل المركبات خلال هذه الفترة لأن معظم الزراعات المبكرة تحتاج أن يتجه الزرع بقوة تجاه الصب والتحجيم والترصين.

كما قال الدكتور محمد فهيم، إنه بالنسبة للزراعات المتأخرة واللى تعانى من نمو متأخر أو ضعيف يتم اجراء التالي:

1 يتم رش طحالب بمعدل 450جم + احماض أمينية  بمعدل 600 / فدان .

2  الحذر من زيادة مياه الري خلال هذه الفترة على أن يكون الري على الحامي وب 2 أو 3 فتحات (حواويل) بالكتير.

جدير بالذكر ان محصول البطاطس الرئيسية في مصر وتنتشر زراعتها في محافظات البحيرة والمنوفية ومنطقة النوبارية والدقهلية والغربية والقليوبية في الوجة البحرى والجيزة والمنيا وتزرع على 3 عروات هي:

العروة الخريفية وتزرع في منتصف شهر سبتمبر وأكتوبر وتعطى محصولها في منتصف ديسمبر حتى منتصف فبراير وتعد العروة الرئيسية ويستعمل محصولها للإستهلاك المحلى كما يصدر جزء منها إلى الدول العربية والأوروبية.

العروة شتوية (محيرة – صيفية) يتم زراعتها اعتباراً من منتصف أكتوبر حتى منتصف نوفمبر و تعطى محصولها من أواخر فبراير حتى أواخر مارس وتعد العروة الرئيسية للتصدير 

  العروة الصيفى ويفضل زراعتها في يناير وفبراير وتعطى محصولها من منتصف أبريل حتى أوائل يونيو.

طريقة تحضير كفتة البطاطس باللحمة المفرومة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *