منوعات

جوتيريش: مجلس الأمن فشل بمنع الحرب في أوكرانيا وإنهائها

حمل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش مجلس الأمن الدولي المسؤولية عن الإخفاق في منع اندلاع النزاع المسلح في أوكرانيا.

وصرح جوتيريش اليوم الخميس، أثناء مؤتمر صحفي عقده في كييف مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي: “دعني أكون واضحا: فشل مجلس الأمن في فعل كل ما بوسعه لمنع هذه الحرب وإنهائها، ويشكل ذلك مصدر خيبة الأمن والإحباط والغضب”.

وأقر الأمين العام بأنه لا يثق بإمكانية إصلاح مجلس الأمن الدولي في المستقبل المنظور.

وأجرى جوتيريش اليوم محادثات في كييف مع زيلينسكي ووزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا، وذلك بعد أن زار مدن بورودينكا وبوتشا وإيربين في مقاطعة كييف التي تضررت بشدة جراء الأعمال القتالية.

ووصل جوتيريش إلى أوكرانيا بعد يومين من زيارته إلى موسكو حيث أجرى محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرجي لافروف.

وأشار جوتيريش إلى أنه أجرى مع زيلينسكي مناقشات مكثفة لمناقشة الوضع في مدينة ماريوبول المطلة على بحر آزوف، واصفا إياه بأنه “أزمة داخل أزمة”.

وأوضح أنه ناقش مع زيلينسكي سبل المضي قدما لإجلاء آخر القوات الأوكرانية المحاصرة داخل مصنع الصلب الضخم “آزوفستال” والمدنيين الذين تقول حكومة كييف إنهم موجودون هناك، مضيفا: “نفعل كل ما بوسعنا لإجلاء الناس من آزوفستال”.

وقال الأمين العام إنه لن يكشف عن تفاصيل أو موعد عملية الإجلاء المحتملة بغية منع إفشالها.

ولا يزال “آزوفستال” آخر معقل للقوات الموالية لحكومة أوكرانيا في ماريوبول، وتتحدث حكومة كييف عن وجود مدنيين أيضا في هذا المصنع الضخم.

وسبق أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوات بلده بعدم اقتحام المصنع الذي يضم شبكة محصنة ومعقدة من المرافق تحت الأرض تعود إلى العهد السوفيتي.

وأعلنت روسيا مؤخرا من جانب واحد عن تعليق الأعمال القتالية في ماريوبول بغية تمكين المدنيين الذين تتحدث حكومة كييف عن تواجدهم داخل “آزوفستال” من الإجلاء بأي اتجاه وفقا لاختيارهم، لكن الحكومة الأوكرانية نفت وجود اتفاق مع موسكو على منح ممرات إنسانية، وطالبت بإشراك الأمم المتحدة والصليب الأحمر في عملية إجلاء محتملة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة خلال زيارته إلى بوروديانكا: “الحرب عبثية في القرن الـ21.. الحرب شريرة”.

وفي بوتشا دعا جوتيريش روسيا إلى التعاون مع التحقيق الذي أطلقته المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب المشتبه فيها في أوكرانيا، معربا عن تأييده لـ”إجراء تحقيق شامل وتحقيق المساءلة”.

وفي إيربين ذكر جوتيريش أن “السيناريو المرعب يوضح شيئا صحيحا دائما للأسف، وهو أن المدنيين يدفعون دائما أبهظ الأثمان”.

وسيطرت القوات الروسية على بوتشا في الخامس من مارس الماضي، وانسحبت منها في 30 مارس، عندما أعلنت موسكو، في ظل إحراز تقدم في المفاوضات مع كييف خلال اجتماع عقد في اسطنبول، عن تقليص أنشطتها العسكرية في محوري كييف وتشيرنيجوف.

وفي الأيام اللاحقة نشرت السلطات الأوكرانية ووسائل الإعلام الدولية لقطات تظهر جثثا في شوارع المدينة الذين قالت كييف إنهم مدنيون قتلوا على أيدي القوات الروسية.

من جانبها، رفضت روسيا قطعيا هذه الاتهامات، مشيرة إلى أن تداول هذه اللقطات بدأ بعد أربعة أيام من انسحاب قواتها من بوتشا.
اقرا ايضا زيلينسكي: الحرب لا يمكن أن يوقفها إلا من بدأها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *