منوعات

في 1957.. برلمانية تعد قانونا يبيح قتل الزوجة

 

في الخمسينيات فاجأت النائبة البرلمانية راوية عطية المصريين بإعداد مشروع قانون يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة في جرائم الخيانة الزوجية وإباحة قتل الزوج أو الزوجة التي ترتكب جريمة خيانة زوجية.

 

القانون الذي أعدته مسبقا كان يعاقب الزوجة بالحبس مدة أقصاها 3 سنوات ويعطي الزوج حق العفو عن الزوجة حتى بعد صدور الحكم لكنه يسلب هذا الحق من الزوج ويعاقبه بالأشغال الشاقة المؤبدة إذا ارتكب خيانة زوجية.

 

هنا طلبت النائبة إباحة قتل الزوجة والأخت والبنت والأم إذا قتلها زوجها أو أخوها أو والدها أو ابنها وهي في حالة تلبس مع رجل وطلبت رفع العقاب عن القاتل كما نص إعفاء الزوجة من العقاب إذا ضبطت زوجها في حالة تلبس وقتلته.

 

بالنسبة للشبان غير المتزوجين والفتيات غير المتزوجات نص مشروع القانون على معاقبة من يرتكب جريمة الزنا منهم بالأشغال الشاقة لمدة تتراوح بين 3 سنوات و7 سنوات.

 

كما قالت فى المذكرة التفسيرية للقانون إن إصلاح المجتمع لا يكون إلا بإصلاح الأسرة وهذا لابد له من الحرص على فضيلة وعفة الزوج والزوجة وأعضاء الأسرة وهذا ما لا يكفله قانون العقوبات الحالى فى المواد  274 و 275 و 276.

 

ولدت راوية عطية فى 19 أبريل عام 1926 بمحافظة الجيزة  حصلت على الليسانس من كلية التربية جامعة القاهرة وعملت بالتدريس ما يقارب الـ 15 عاما.

 

 كما عملت بالصحافة مدة قصيرة ودربت أكثر من 3000 امرأة في مجال التمريض والإسعافات الأولية.

 

وبعد صدور الدستور المصري في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر دستور عام 1956 الذى وافق على منح المرأة حق التصويت والترشح في انتخابات البرلمان وترشحت فى الانتخابات عام 1957  لتدخل التاريخ كأول امرأة مصرية وعربية تنجح فى انتخابات برلمانية. 

 

توفيت النائبة راوية عطية  فى 9 مايو عام 1994 عن عمر يناهز ال 71 عاما.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *