منوعات

قرية إيطالية معزولة عن العالم لا يتحدث أهلها لغتها

 

لكل بلد تقاليدها وعاداتها المختلفة التى تختلف عن باقي البلاد، ولكن من الغريب أن نسمع عن قرية لا يتحدث أهلها لغة بلدتها نفسها، ويتحدثون لغات مختلفة عنها.

تقع قرية “سانكتو لوسيو دي كومبوسكورو” على الحدود بين إيطاليا وفرنسا، والتي تلقب “ببروفانس الصغيرة “والتى تتميز هذه القرية بأنها معزولة بكل ما تعني به الكلمة.

وبحسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن “الأمريكية في تقرير لها، أن أكثر ما يميز هذه القرية أنها لا تتكلم الإيطالية رغم أنها تعد إيطالية، وحتى يصل الزوار إلى هذه القرية، عليهم السفر إلى منطقة تورين بالطائرة، ثم ركوب القطار فالحافلة، وعند الوصول إلى هذة القرية، يتفاجأ الزوار بأن سكان القرية لا يتحدثون اللغة الإيطالية، وربما يتساءلون إن كانوا فعلاً في إيطاليا أم غادروها، بإلاضافة أنه يتحدث سكان قرية سانكتو لوسيو دي كومبوسكورو لغة “بروفنسال”، وهي لهجة لاتينية قديمة تعود إلى القرون الوسطى، وأصلها منطقة أوكيتان في فرنسا، كما وتستخدم هذه اللغة أيضاً في منطقة أوكسيتانيا في فرنسا، حسب ما ذكر موقع سكاي نيوز عربية.

ويعيش في القرية الإيطالية نحو 30 شخصاً، والحياة ليست سهلة بالنسبة إلى السكان، فهم يعيشون على رعاية الماشية التي تتعرض لهجمات الذئاب، وغالباً ما تنقطع الكهرباء فترات تصل لأسابيع في الشتاء، والاتصال بالإنترنت هناك ضئيل.

وبروفنس هى منطقة في جنوب شرق فرنسا تطل على البحر الأبيض المتوسط تجاور إيطاليا، بإلاضافة أنها المنطقة مشهورة بمواقعها التاريخية والسياحية، بمطبخها وبنبيذها.

اقرا أيضا

حكايات| أشخاص خارقون للطبيعة.. فرط أسنان وجسد لا يكبر أبدا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *