منوعات

لولا صدقي.. أجمل ممثلة رشيقة دخلت الفن بسبب فقدانها الوعي 

شريرة السينما «لولا صدقي» التي اشتهرت بتقديم شخصية المرأة حادة الطباع في أغلب أعمالها وحققت بتلك الشخصية نجاحًا كبيرًا في ذاك الوقت، هي من مواليد القاهرة لأم إيطالية وأب مصري هو الكاتب الكبير أمين صدقي وهي شقيقة “صفية صدقي” التي عملت بالفن.

 
ونشرت مجلة «آخر ساعة» في عددها الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 1948، قصة دخول لولا صدقي الفن؛ حيث تزوجت عام 1939 من أحد أقاربها وانفصلت عنه عام 1940.

وفي ليلة طلاقها شربت كثيرا وذهبت تشاهد شقيقتها صفية التي كانت تعمل مغنية في ملهى الكيت كات، وفاجأت لولا الجميع بصعودها إلى المسرح وبدأت في الغناء وهي مخمورة، ولم يتمالك مدير الصالة إلا أن قال لها: أنت في منتهى الجمال وعرض عليها العمل معه في الصالة.

وبدأت حياتها كراقصة ومطربة تغني باللغتين الإنجليزية والفرنسية، ومنذ ذلك الحين دخلت لولا التمثيل، وساعدتها على ذلك إتقان أدوارها ولهجتها في الحديث وتناسق قوامها وأشادت بها الفنانة أمينة نور الدين وقالت: إن لولا صدقي أرشق جسم بين الممثلات المصريات.

 لولا أمين صدقي من مواليد 27 أكتوبر 1923، وشاركت في أفلام عديدة منها أبو حلموس، المليونيرة الصغيرة، فاطمة وماريكا وراشيل، الأستاذة فاطمة، عريس مراتي، وتزوجت تسع زيجات من أزواجها محمد راغب والمصور جياني دالمانو وعلي رضوان مدير إنتاج شركتها السينمائية وتوفيت في 8 مايو 2001 بروما.

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

اقرأ أيضا |كوكا تصدم فريد شوقي.. سراج منير أفضل ممثل لـ«عنتر بن شداد»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *