منوعات

ليست قذارة.. الدخول إلى المنزل بـ الحذاء لا يعني نقل الجراثيم

يحرص كثيرون، خلال زيارة منازل الأقارب والأصدقاء، على خلع الحذاء أمام الباب قبل دخولهم مباشرة.

ويعود هذا التقليد، إلى الاعتقاد بأن الدخول إلى المنزل بالحذاء قد يكلف المضيفين عناء تنظيف الأرضيات من الجراثيم، لكن عدد من الدراسات كان لها رأي مختلف.

فحسب المنشور بـ «Life hacker»، كشفت دراسات أن الدخول بالأحذية إلى المنازل، لا يعني السماح بوجود الجراثيم الضارة.

ونوهت الدراسات، إلى أن احتمالات الإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية، والمكورات العنقودية الذهبية المسببة لالتهابات الجلد والدم، منخفضة جدًا في الواقع.

هذا، وعلق الصيدلاني كيفن جاري بقوله، إنه بالنسبة للفرد السليم، من المحتمل ألا تشكل البكتيريا الموجودة على الأحذية خطرًا عليه، أو يتعرض لضرر طفيف، نظرًا لأن البصمة النموذجية لا تحتوي ببساطة على آلاف الميكروبات من نفس السلالة، التي قد تكون بحاجة لجعل شخص ما مريضًا.

وتعتبر البقايا الشائعة الأخرى الموجودة على الأحذية، هي المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، أو المواد الكيميائية مثل القطران ومواد البناء الأخرى.

ووفقًا للمنشور بـ «Healthline»، ترتبط هذه المواد الكيميائية بمخاطر صحية طفيفة، مثل تهيج الجلد، أو العين. لكن مرة أخرى، من غير المرجح أن يؤدي جلب كميات ضئيلة من هذه المواد إلى المنزل على حذائك إلى زيادة مخاطر الإصابة بأي نوع من المرض.

رغم هذا، لا يزال هناك رغبة قوية في خلع الأحذية قبل دخول المنزل من قبل البعض، بغية الحفاظ على نظافة المنزل.

وختمت التقرير: «خلع الأحذية جزء من ثقافات وتربية معينة، لذا كن مهذبًا. إذا أوضحت الأسرة أن الأحذية غير مسموح بها، فلا مشكلة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *