منوعات

ما هو فرق السن المناسب للزواج

ما هو فرق السن المناسب للزواج

في معظم الأحيان يُعتبر العمر أمرٌ نسبي، فمع التقدم التكنولوجي، واتباع نظام غذائي صحي يستطيع الشخص أن يبدو أصغر سناً من عمره الحقيقي. ولطالما تم اعتبار العمر مجرد رقم ليس له أهمية في العلاقة العاطفية ما دام هناك انسجام وحب بين الرجل والمرأة، إلا أنه عند الارتباط في علاقة الزواج لا يجب إهمال عامل اختلاف العمر؛ لأن له دور كبير ومهم ومؤثر على استقرار الزواج واستمراره، حيث تُشير كثير من الدراسات إلى أنه كلما زاد فرق العمر بين الزوجين كلما ازدادت احتمالية انفصالهما. لذا يعتمد اختيار الشريك المناسب من حيث العمر على الهدف الأساسي من الزواج ألا وهو إنشاء أسرة وإنجاب الأطفال؛ فكلما تقدم عمر الزوجين وخاصة الزوجة كلما قلت الفرصة لديهما لإنجاب الأطفال، لذلك يفضل الرجل في معظم المجتمعات الارتباط بامرأة أصغر منه سناً.

كما لا بدّ من الإشارة إلى أنّه في بداية علاقة الزواج قد لا يُشكّل الفارق العمري مشكلةً عند الطرفين، ولكن مع مرور الوقت والتقدم بالسن يصطدم الشريك الأصغر عمراً بالواقع ويكتشف الخطأ الذي وقع فيه، ويصبح التعايش مع هذا الفرق صعباً وخصوصاً عند ظهور بعض التحديات كالتقاعد والمشاكل الصحية التي قد يتعرض لها الشخص كلما تقدم بالعمر. بالإضافة إلى أنّه كلما زاد فرق العمر بين الزوجين زادت الفجوة بينهما؛ فلكل شخص منهما نظرة مغايرة للحياة واختيارات وأذواق مختلفة وذلك نتيجةً انتمائهما لجيلين مختلفين. ومن المشاكل الأخرى المرتبطة بفرق العمر الكبير الغيرة، وعدم الشعور بالأمان وتسلط الشريك الأكبر سناً حيث إنه يشعر دائماً بالخوف من أن يأتيَ اليوم الذي سيتركه فيه شريكه للارتباط بشخصٍ آخر يماثله بالعمر.

وفي بعض الحالات قد تنجح العلاقة الزوجية بغض النظر عن فرق العمر بين الزوجين، بسبب وجود التفاهم والانسجام بين الزوجين وتشاركهم نفس القيم والأهداف، واتباع نمط حياة واحد، بالإضافة إلى تفهم الشريكين للاختلاف الطبيعي بينهما نتيجة الفارق العمري وتقبل هذا الاختلاف، فهذه الأمور من الأساسيات التي تُبنى عليها الحياة الزوجية وتعمل على استمرارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *