منوعات

متحف الرمال بالغردقة.. موقع ساحر للزيارة في العيد

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن متحف الرمال بالغردقة “ميني إيجيبت بارك” يعد مقصدًا سياحيًا هامًا بواحدة من أجمل المدن السياحية بمصر، حيث تضعه شركات السياحة علي رأس البرامج السياحية لزوار المدينة ويضم عددًا كبيرًا من التماثيل التاريخية والأسطورية المصنوعة من الرمال البيضاء بحرفية كبيرة ويتمكن السائح من زيارة أشهر معالم وآثار مصر في ساعتين مجسّدة بالرمال ومنها الأهرامات مرورًا بمعبد الكرنك في الأقصر حتى قصر المنتزه في الإسكندرية، وذلك عن طريق زيارة مكان واحد فقط، وهو متحف “ميني إيجيبت بارك”.

ويضيف الدكتور ريحان أن المتحف يقع بجنوب الغردقة، في خليج مكادي ويضم أكثر من 40 تمثالًا من المنحوتات بالرمال و ارتفاع أي تمثال حوالي 2 متر تجسّد شخصيات أسطورية من العصر الحديث والقديم من أغلب حضارات العالم منها الحضارة المصرية القديمة والهندية والإغريقية ومجسمات لعجائب الدنيا السبع والأهرامات وأبو الهول قام بنحتها فنانون عالميون، يبلغ عددهم 42 نحاتًا من دول مختلفة بينها روسيا وألمانيا وأمريكا وتركيا و من بين تلك التماثيل تمثال لنابليون بونابرت والملكة إيزيس وكليوباترا، والإسكندر الأكبر والسلطان محمد الفاتح، ومنطقة للتماثيل الكرتونية معشوقة الأطفال فى العصر الحديث باتمان وسبايدرمان.

وتوضح الباحثة الآثارية ميرنا محمد المرشدة السياحية بمنطقة الغردقة أن فكرة وجود متحف مفتوح يضم نماذج مصغرة من معالم مصر والعالم، فكرة رائعة تساعد على تنشيط السياحة بمصر كما أنها ستمكن السياح الذين ليس لديهم الوقت الكافي لزيارة جميع معالم مصر من رؤيتها في مكان واحد، وخلال ساعتين فقط وهو متحف فريد من نوعه في الشرق الأوسط، لا يوجد مثله فى العالم سوى متحفين فى اليابان وأمريكا، ولقد تم استخدام 12 ألف طن من الرمال الصفراء والبيضاء والتى تتميز بقلة نسبة الملوحة بها ، و15 ألف طن مياه، و هناك مادة لاصقة تضع فوق مكعبات الرمال قبل نحت التماثيل حتى لا تتساقط حبات الرمال بسهولة.

وتنوه ميرنا محمد إلى أن المتحف يضم فنيين محترفين يعملون على ترميم دورى ومستمر للتماثيل فى حالة تعرضها لعوامل الطقس السيئ ولقد أستغرق العمل به سبعة أشهر وهناك شرحًا تعريفيًا لكل معلم من المعالم بالمتحف بأربع لغات هي العربية والإنجليزية والروسية والألمانية.

وفى المتحف تجد المسافة بين الإسكندرية وأسوان10 خطوات ، وبين القاهرة والأقصر 5 أو 6 خطوات يعقبها زيارة مكتبة الإسكندرية وبعد بضع دقائق تجد نفسك واقفًا عند السد العالي وتنظر في برج القاهرة ثم تنتقل إلى معبد الأقصر، كل هذا من خلال نماذج صغيرة تحاكي الحقيقة بالضبط وفي مكان يوجد به العديد من المنحوتات على سبيل المثال، أهرامات الجيزة وأبو الهول وقلعة محمد علي ومعبد أبو سمبل.

ويحتوي المتحف أيضًا على مسطحات مائية وبحيرات تمثل البحر الأحمر وقناة السويس والبحر الأبيض المتوسط وبحيرة ناصر، ويمكنك تأجير مركب صغير للتجول فيها.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *