منوعات

يتم تركيبه في الفم.. أول جهاز لإنقاص الوزن بالعالم متهم بـ «التعذيب» (صور)

جهاز لإنقاص الوزن طوره العلماء ويستخدم المغناطيس. وذلك لمنع الناس من فتح أفواههم على اتساع كافٍ لتناول الطعام الصلب من أجل معالجة السمنة.

الجهاز، الذي طوره متخصصون طبيون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا وعلماء من ليدز في المملكة المتحدة، يمكن تركيبه من قبل أطباء الأسنان باستخدام مكونات مغناطيسية مع مسامير قفل.

ومع ذلك، فقد تم انتقاده عبر الإنترنت. حيث شبهه الناس بجهاز تعذيب من العصور الوسطى.

غردت جامعة أوتاجو بأنها «أول جهاز في العالم لإنقاص الوزن للمساعدة في مكافحة وباء السمنة العالمي. جهاز داخل الفم يقيد الشخص باتباع نظام غذائي سائل».

يسمح الجهاز، المسمى بـ DentalSlim Diet Control، بفتح أفواههم بعرض 2 مم فقط.

في البداية، تم تجربته على سبع نساء سمينات يتمتعن بصحة جيدة من دنيدن في نيوزيلندا لمدة أسبوعين. حيث تم إعطاؤهن نظامًا غذائيًا سائلًا منخفض السعرات الحرارية.

أفاد مقال نُشر في المجلة البريطانية لطب الأسنان أن مجموعة النساء فقدن متوسطًا قدره 6.36 كجم. حوالي 5.1 ٪ من وزن الجسم.

لكن المشاركين اشتكوا من صعوبة استخدام الجهاز، لأنه يتسبب في عدم ارتياحهم لحديثهم. قالوا إنهم شعروا بالتوتر وأن »الحياة بشكل عام كانت أقل إرضاءً».

لم يتبع أحد المشاركين القواعد. وبدلاً من ذلك تناول الأطعمة التي لم يكن من المفترض أن يتناولها، مثل الشوكولاتة، عن طريق صهرها.

قال البروفيسور بول برونتون من جامعة أوتاجو، إن العائق الرئيسي الذي أوقف فقدان الوزن هو «الامتثال». وقال إن الأداة ساعدت في ترسيخ عادات جديدة يمكن أن تفسد العملية.

وتابع: «إنه بديل غير جراحي اقتصادي وجذاب للإجراءات الجراحية».

انتقادات واسعة

تلقى نظام DentalSlim Diet Control انتقادات عبر الإنترنت. وقال الأشخاص على تويتر «لست بحاجة إلى جهاز التعذيب هذا لتتبع نظامًا غذائيًا سائلًا».

قالت جامعة أوتاجو: «للتوضيح، لا يُقصد من الجهاز أن يكون أداة سريعة أو طويلة الأمد لفقدان الوزن. بدلاً من ذلك، تهدف إلى مساعدة الأشخاص الذين يحتاجون إلى الخضوع لعملية جراحية والذين لا يمكنهم إجراء الجراحة حتى يفقدوا الوزن».

تضمن فريق البحث الذي يقف وراء المنتج الدكتور جوناثان بودانسكي من ليدز. والدكتور ريتشارد هول من شركة RMH الاستشارية في ليدز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *