منوعات

فوائد وأضرار النوم بالنهار «القيلولة» 

يعتبر النوم من العادات المقدسة لدى الكثير من الأشخاص، حيث أثبتت الدراسات الأخيرة أنه يجب أن يحصل الأشخاص البالغون على 7 9 ساعات من النوم كل ليلة، إلا أن أفضل الأوقات للنوم والاستيقاظ تختلف من شخص لآخر، وتؤثر العديد من العوامل على ذلك، كعمر الشخص وجدول عمله وأنماط نومه، لكن كقاعدة عامة توصي مؤسسة النوم الوطنية بالنوم ما بين الساعة 8 مساءً ومنتصف الليل.

كما أوضحت إن القيلولة لا تناسب الجميع؛ فبعض الناس لا يستطيعون النوم أثناء النهار أو يواجهون صعوبة في النوم في أماكن أخرى غير أسرتهم، وهو ما تتطلبه القيلولة أحيانا، وقد تكون للقيلولة تأثيرات سلبية أيضا مثل:

١ خمول النوم: 

قد تشعرين بالإرهاق والارتباك بعد الاستيقاظ من القيلولة.

٢ مشاكل في النوم ليلا: 

لا تؤثر القيلولة القصيرة على جودة النوم أثناء الليل لدى معظم الناس، لكن إذا كنت تعانين من الأرق أو سوء نوعية النوم في الليل؛ فقد تؤدي القيلولة إلى تفاقم هذه المشاكل، كما قد تتعارض القيلولة الطويلة أو المتكررة مع النوم ليلا.

وهناك أيضا بعض الفوائد للقيلولة: 

١ تحسين الأداء: 

إن القيلولة أثناء النهار التي تتراوح من 10 إلى 30 دقيقة قد تزيد الأداء وتجعلك أكثر إنتاجية في العمل؛ فهي تحسن اليقظة وتقلل وقت أخذ رد الفعل لأي موقف.

٢ تعزيز التعلم: 

قد تحسن القيلولة من مهاراتك التعليمية، وهي لا تساعد فقط على تحسين تركيزك وذاكرتك بل قد تساعدك على تعلم المعلومات والاحتفاظ بها، ولكن وجدت بعض الدراسات أيضا أن القدرة على تعلم معلومات جديدة تتحسن فورا بعد القيلولة. 

٣ خفض ضغط الدم: 

أظهرت دراسة جديدة أن قيلولة منتصف النهار قد تخفض ضغط الدم، إذ تظهر نتائج الدراسة أن النوم في منتصف النهار يبدو فعالا في خفض مستويات ضغط الدم تماما كالتغيرات الأخرى في نمط الحياة، مثل خفض استهلاك الملح والكحول. 

٤ تحسين المزاج:

قد تحسن القيلولة خلال النهار مزاجكِ؛ فهي تعزز مستويات الطاقة، كما أنها ترتبط أيضا بزيادة الإيجابية وتحمل أفضل للإحباط، كما تتسبب بتقليل الإرهاق إذا لم تحصلي على نوم جيد في الليلة السابقة.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *