الرياضة

أول رد من رونالدو بعد تصدره التاريخي لقائمة الهدافين الدوليين

أعرب الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو، عن سعادته الغامرة بعد تحطيمه الرقم القياسي كأفضل هداف في تاريخ المنتخبات الوطنية، بوصوله إلى الهدف الدولي رقم 111.

وكان رونالدو سجل ثنائية ليقود البرتغال للفوز على أيرلندا (21)، في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم “مونديال قطر 2022″، ليفض الشراكة مع المهاجم الإيراني المعتزل علي دائي، الذي يملك في رصيده 109 أهداف.

وقال رونالدو عبر صفحته على فيسبوك: “لا أستطيع البدء في التعبير بالكلمات.. أشعر بسعادة غامرة”.

وأضاف: “من بين كل الأرقام القياسية التي حطمتها، ولحسن الحظ هناك الكثير، هذا الرقم يبقى خاص للغاية بالنسبة لي، وهو من بين الإنجازات التي تجعلني أشعر بالفخر الكبير”.

وتابع: “أولاً في كل مرة أمثل فيها بلدي تكون تلك لحظة خاصة، لمعرفتي بأنني أدافع عن البرتغال وأظهر للعالم أجمع مما صنع البرتغاليين”.

وواصل: “ثانيًا لكون المسابقات الوطنية لها تأثير قوي للغاية علي منذ نشأتي، حيث شاهدت كل الرموز يلعبون من أجل أعلامهم في المسابقات الصيفية سواء اليورو أو كأس العالم”.

واستكمل: “أخيرا وفوق كل شيء، تسجيل 111 هدفًا مع البرتغال يعني 111 لحظة مثل تلك التي عشناها اليوم.. لحظات من اتحاد العالم وسعادة ملايين من المواطنين البرتغاليين في كل العالم، ومن أجلهم، كل تضحية تستحق القيام بها”.

وأردف: “موسم آخر لي لتقدير هذا الإنجاز، فعلي دائي وضع المعيار في أعلى مستوى، حتى وصلت للحظة من التفكير بأنني ربما لن ألحق به، تهانينا له على حمل هذا الرقم طويلاً، وشكرًا له لإظهار الاحترام لي في كل وقت أسجل فيه واقترابي أكثر وأكثر من ذلك الرقم الكبير”.

وأتم: “شكرًا للبرتغال ولزملائي وخصومي على جعل تلك الرحلة لا تنسى، دعونا نواصل المقابلة في أرض الملعب في السنوات المقبلة”.

 

.

اقرأ أيضًا: رونالدو: عودتي لمانشستر يونايتد كانت دافعًا لي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *