الرياضة

إنفانتينو عن إقامة المونديال كل عامين: نريد منح أفريقيا المزيد من العدل

فسر جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، سبب اقتراح إقامة كأس العالم كل عامين، والذي قدمه فيفا للاتحادات الأعضاء خلال الفترة الماضية.

جاء ذلك خلال كلمته التي وجهها إلى المفوضين المجتمعين في مقر مجلس أوروبا في ستراسبورج؛ حيث رحب إنفانتينو بتقرير حوكمة كرة القدم (الأعمال والقيم) الذي أعده اللورد فولكس (عضو مجلس اللوردات) والذي تم اعتماده اليوم.

حتى الآن، رفض الاتحاد الأوروبي ونظيره الأمريكي الجنوبي، وكذلك الأسيوي، بينما الاتحاد الأفريقي وافق بمجرد أن تم اقتراح إقامة المونديال كل عامين.

كان اقترح رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو بشكل مثير للجدل أن التغييرات في تقويم كرة القدم قد تجعل الأفارقة أقل عرضة للهجرة إلى أوروبا، والتعرض لخطر الموت في البحر الأبيض المتوسط.

وقال إنفانتينو في تصريح مقتضب نقلته شبكة “دويتشه فيله” الألمانية: “علينا أن نمنح الأفارقة الأمل في ألا يضطروا لعبور البحر الأبيض المتوسط من أجل حياة أفضل هنا في أوروبا”.

مضيفاً: “علينا أن نمنحهم الفرص والكرامة، لأنهم يستحقون ذلك”.

وتحدث رئيس الاتحاد الدولي للعبة في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، عن دعم إصلاحات فيفا للرزنامة التي تضمن خططا لإقامة بطولة كأس العالم كل عامين.

وقال إنفانتينو إن المقترحات حيوية للغاية من أجل منح عالم كرة القدم خارج أوروبا الأمل، مضيفا: نحتاج لإعطاء الأمل للأفارقة حتى لا يكونوا بحاجة لعبور البحر الأبيض المتوسط ربما بحثا عن حياة أفضل ولكن الأمر الأكثر احتمالا هو الموت في البحر.

وأضاف: نحتاج لمنح الفرص والكرامة، ليس من خلال إعطاء إعانات خيرية ولكن من خلال السماح لبقية العالم بالمشاركة.

وانتقد إنفانتينو السلوك الأوروبي وسط المناقشة حول ما إذا كان يتعين إقامة كأس العالم كل عامين بدلا من كل أربعة أعوام.

وأضاف رئيس “فيفا” في المجلس الأوروبي بستراسبورغ: نرى أن كرة القدم تتطور في اتجاه بأن هناك البعض الذين يملكون كل شيء ، فيما لا تملك الأغلبية أي شيء.

وتابع: في أوروبا كأس العالم تقام مرتين في الأسبوع، لأن أفضل اللاعبين في العالم يلعبون في أوروبا.

وحتى داخل أوروبا، جرت الإشارة إلى الفوارق الكبيرة؛ حيث تجذب حفنة من بطولات دوري النخبة أغلبية أفضل اللاعبين، فيما لا تشارك الأغلبية من الأندية في البطولات القارية.

وتعد مسألة تغيير دورة إقامة كأس العالم، موضع جدل كبير؛ حيث تعارضه الاتحادات الرياضية القوية في أوروبا وأمريكا الجنوبية.

وكانت أثارت خطط تنظيم كأس العالم كل سنتين الكثير من الجدل، بعد أن اقترحها مدرب أرسنال السابق أرسين فينجر، الذي يشغل الآن منصب رئيس تطوير كرة القدم العالمية في “فيفا” .

يأتى ذلك فى الوقت الذى شدد إنفانتينو في كلمته، بشكل خاص على ما يبذله الاتحاد الدولي لكرة القدم من جهد لتعزيز الشفافية والرياضة الآمنة للأطفال وحماية حقوق الإنسان بما يتماشى مع الأهداف الأساسية لمجلس أوروبا.

ومع اقتراب موعد انطلاق نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022، أشاد  إنفانتينو بالتقدم الكبير الذي حققته قطر في مجال حقوق الإنسان في وقت قصير جداً، كما أقر العديد من الخبراء الدوليين بالتقدم الذي تم إحرازه نتيجة تسليط الضوء على كأس العالم.

كما أتاح الحوار فرصة لمناقشة عملية التشاور المستمرة حول مستقبل كرة القدم العالمية التي بدأها الاتحاد الدولي لكرة القدم؛ حيث أكد إنفانتينو أن الأمر لم يكن مجرد نقاش حول إقامة كأس العالم كل عامين، بل حول ما يمكن فعله لمستقبل كرة القدم في جميع أنحاء العالم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *