الرياضة

بعثة منتخب اليد: نسعى لحجز تذكرة التأهل.. ومازال المشوار طويلًا

يلتقى غدا منتخب مصر لكرة اليد مع نظيره الياباني فى السابعة والربع صباحا بتوقيت القاهرة الثانية والربع بتوقيت طوكيو فى ثالث اختباراته ضمن منافسات دورة الألعاب الأوليمبية المقامة حاليا فى اليابان خلال الفترة من ٢٣ يوليو الجارى وحتى ٨ من أغسطس المقبل.

 

وتعتبر مواجهة الفراعنة مع الكمبيوتر اليابانى اليوم، ليست سهلة رغم قوة الفراعنة خاصة أن المنافس يلعب على أرضه وله أحلامه الوردية فى المنافسة والتأهل للدور المقبل ومنافسة طموحات الفراعنة الكبيرة فى الدورة التى تخطط لميدالية أوليمبية تاريخية للألعاب الجماعية لمنتخب الأحلام الجميلة فراعنة اليد.

وكانت االمواجهة الثالثة لمنتخبنا بعدما نجح فى الفوز والتفوق فى مباراته الأولى على المنتخب البرتغالى العنيد وفى الثانية خسر أمام بطل العالم الدنمارك ولكنه لم يكن سهل المنال بعدما أحرج أبطال العالم لنسختين وأصحاب ميدالية ريو دى جانيرو الأوليمبية وتفوق عليهم فى الشوط الأول لكن مديره الفنى بارندو للمنتخب الوطنى ادخر الكثير من قوته الضاربة ورفض المجازفة فى الشوط الثاني وفضل عبورا آمنا دون خسائر كبيرة مثل الإرهاق والإصابات خاصة أن المشوار مازال طويلا وفضل ادخار ذلك للمواجهات الإقصائية حسبما خرج من داخل البعثة المصرية هناك.

وأكد أيمن صلاح رئيس بعثة منتخب اليد فى تصريح خاص من طوكيو، أن مواجهة اليابان هى مواجهة التأهل لدور الثمانية بإذن الله وتمثل عنق الزجاجة خاصة أن المنافس عنيد وقوى واستعد للدورة جيدا منذ فترة طويلة وتعاقد مع  مدرب عالمى من أجل ذلك.

وأشار إلى أن الفراعنة يدخلون المنافسة خطوة خطوة وليس هناك استعجال ومن الطبيعى ألا تظهر كل قوتك فى بداية المنافسات وادخار بعض قوتك الضاربة أوراقك الرابحة وهذه شيم المنتخبات الكبيرة، وأشار إلى أن خسارة مباراة لا تمثل أزمة فى دورى المجموعات طالما مرحلة المواجهات الإقصائية لم تأت بعد.

ذاكر المنتخب نظيره اليابانى جيدا ويسعى بارندو إلى فك الشفرة اليوم والحصول على بطاقة التأهل لضمان الصعود إلى الأدوار المقبلة خاصة أن المنافسات المقبلة أصعب وتبقى للمنتخب بعد اليابان مواجهتان مع السويد وصيف بطل العالم ومع المنتخب البحرينى العنيد بطل آسيا.

فى المقابل خاض المنتخب اليابانى مواجهتان من العيار الثقيل خسرهما أمام الدنمارك والسويد ولكنهما لم يمثلا مشكلة حيث إنهما أمام بطل العالم والوصيف لذلك يستعد للتكشير عن أنيابه ولم النقاط من أجل التأهل فى المباريات الأسهل المتبقية، وتمثل مواجهة مصر عقبة أمامه لو فاز فىها سيدخل حسابات والمنافسة بقوة على بطاقة التأهل  للدور المقبل.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *