تكنولوجيا

نجاح اختبار طائرة «البطل الخارق»| فيديو

أكملت طائرة تشبه طبق الأقمار الصناعية، وتسمح لطيارها بالتحليق في السماء، بسرعة تصل إلى 160 ميلاً في الساعة، أول اختبار طيران لها بنجاح.

وقد وصفت المركبة الطائرة المسماة  “ZEVA Aero” ، بأنها مصنوعة للبطل الخارق، أو بطل افلام الخيال العلمي الشهير سوبرمان، وقد أجرت الشركة المصممة لها وهي شركةTacoma ، ومقرها واشنطن، سلسلة من اختبارات الطيران بدون طيار في مقاطعة بيرس الريفية في 9 يناير.

وبحسب الشركة، فقد أكملت المركبة الطائرة الخارقة أربع رحلات، بلغ مجموعها أكثر من أربع دقائق من التحليق الخاضع للرقابة، ومناورات محاكاة سيارات الأجرة بسرعات بطيئة، ومناورات تسلق عمودي محدودة.

أقرأ ايضا.. البحرية الأمريكية تنهي اختبارات الطائرة «MQ25 Stingray»| فيديو

وتُعرَّف المركبة بأنها طائرة إقلاع وهبوط رأسية (eVTOL)، والتي يمكن أن تقلع مباشرة في الهواء ، مما يقلل الحاجة إلى مساحة المدرج.

وتطلق الشركة أيضا على الطائرة ZEVA Aero اسم “آلة الطيران الشخصية”، لأنها يمكنها الانتقال من “وضع التحليق” المستقيم إلى “وضع الطيران الأمامي”، حيث يتجه الراكب لأسفل أثناء قيامه بالتكبير عبر الهواء في “مسار يشبه سوبرمان”.

ومن المتوقع أن يكون التصميم المعلق ببراءة الاختراع متاحًا للطلب المسبق للمستهلكين مقابل إيداع 5000 دولار (3650 جنيهًا إسترلينيًا)، في وقت مبكر من ربيع هذا العام، مع سعر نهائي لوحدات الإنتاج الأولى يقدر بما يصل إلى 250 ألف دولار (182 ألف جنيه إسترليني).

وقد ذكرت الشركة، أن رحلة 9 يناير هي جزء من برنامج اختبار صارم، للحصول على شهادة من إدارة الطيران الفيدرالية (FAA).

وقال ستيفن تيبيتس، الرئيس التنفيذي لشركة “زيفا”: “هذه نقطة انعطاف ضخمة لشركة ZEVA حيث ننضم إلى مجموعة حصرية من منصات eVTOL للطيران التي أثبتت جدواها، وهي شهادة على العمل الجاد والبراعة لفريقنا بأكمله على مدار العامين ونصف العام الماضيين”.

وأضاف: “نحن نقوم بتشريح ما تعلمناه من رحلة التاكسي الأولى الحاسمة لدينا، والتي كانت نتيجة مباشرة للدعم الذي تلقيناه من مستثمرينا ومجتمعنا، مما دفعنا لجلب مواهب إضافية لقيادة هذه اللحظة التاريخية”.

وتابع: “نحن حريصون على الاستمرار في المرحلة التالية من اختبار تحليق الطيران على طريقنا للحصول على الشهادة، ورحلة مستقلة منعدمة الانبعاثات، وتكون متاحة لأي شخص، وليس فقط الطيارين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *